Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | خارج الحدود | يوميات الحرب الجزائرية على إرهاب القاعدة

يوميات الحرب الجزائرية على إرهاب القاعدة

735085_487052444669622_508615641_nأعلنت مصادر إعلامية غير مؤكدة عن مقتل 34 رهينة و15 مسلحاً في غارة عسكرية جزائرية. وكان أحد محتجزي الرهائن في الجزائر أعلن أن مروحيات عسكرية جزائرية قصفت منشأة الغاز التي يحتجز فيها متشددون إسلاميون عشرات الأجانب والجزائريين، ما أدى إلى إصابة اثنين من الرهائن اليابانيين، بحسب ما نقلت وكالة “ونا” الموريتانية، في حين أكد مصدر أمني جزائري تحرير 25 رهينة أجنبية بينهم يابانيان. وكان 45 رهينة بينهم 15 أجنبياً و30 جزائرياً فروا من خاطفيهم الذين كانوا يحتجزونهم بموقع لإنتاج الغاز في عين امناس جنوب شرق الجزائر، حسبما أفاد مصدر من ولاية إيليزي لوكالة الأنباء الجزائرية. وشنت مجموعة مسلحة هجوماً، أمس الأربعاء، على منشأة لمعالجة الغاز بتجنتورين الواقعة على بعد 40 كيلومتراً من مدينة عين أمناس بولاية إيليزي (1600 كلم جنوب شرق الجزائر)، واحتجزت عشرات الرهائن. وفي وقت سابق، أفادت مصادر أمنية في الجزائر، بأن كتيبة “الموقعون بالدماء” أطلقت سراح الرهائن الجزائريين جنوب شرق الجزائر، بينما احتفظت بالرهائن الآخرين من جنسيات أجنبية، بحسب ما ذكرت قناة “العربية”، الخميس. وذكر بيان لمحافظة إيليزي، التي وقع بها الهجوم، أن ما وصفها بـ”المجموعة الإرهابية”، لا تزال تحتفظ ببقية المحتجزين، وهم من النرويج وفرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا واليابان. وكانت كتيبة “الموقعين بالدماء” المرتبطة بالقاعدة، تبنت خطف رهائن جزائريين وغربيين جنوب شرق الجزائر، وطالبت بوقف ما وصفته بالعدوان على مالي. ويأتي هذا فيما أكد وزير الخارجية البريطاني، ويليام هيغ، مقتل أحد الرهائن البريطانيين في العملية. هذا وذكرت وكالة نواكشوط الموريتانية للأنباء، أن عناصر إسلاميين مدججين بالسلاح صدوا محاولة من الجيش الجزائري لدخول منشأة للغاز يحتجز بداخلها رهائن أجانب. من جهتها، دعت السفارة الفرنسية في تونس رعاياها هناك إلى الحيطة والحذر بعد اختطاف أجانب غربيين في الجزائر المجاورة، تحسباً لأي عملية انتقامية من العملية العسكرية الفرنسية في مالي ضد مقاتلين إسلاميين.

 

(0)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.