Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أراء وكتاب | نـداء.. جميعا من أجل مساندة الفريق البرتقالي أمام إتحاد طنجة

نـداء.. جميعا من أجل مساندة الفريق البرتقالي أمام إتحاد طنجة

سيخوض الفريق البرتقالي آخر مؤجل له يوم غد الاثنين 7 يناير 2018 ابتداء من الساعة السادسة أمام ضيفه اتحاد طنجة.

طبعا اللقاء سيكون قويا للفريقين خاصة للنادي البرتقالي الذي لن يستفد كثيرا من مؤجلاته السابقة فاكتفى بثلاثة نقط في ثلاث مقابلات، وهذا ما يحتم عليه الانتصار في هذه المباراة لرفع رصيده إلى النقطة التاسع عشرة ويبتعد عن طابور فرق المنطقة المكهربة. إلا أن المهمة لن تكون سهلة أمام بطل المغرب والذي بصم على بداية متعثرة وبنتائج متذبذبة، إضافة إلى إقصائه من ولوج دوري المجموعات في عصبة الأبطال الإفريقية وبالتالي سيسعى إلى استرجاع بريقه ويتصالح مع النتائج الايجابية التي تمنحه جرعة معنوية في لقائه الحاسم أمام الزمالك في كأس الكونفدرالية الإفريقية.

إذن هو لقاء مهم ولا يقبل القسمة على اثنين ..ولانتزاع النقاط الثلاث لابد من الدعم الجماهيري والحضور القوي لتجاوز اتحاد طنجة ليرحل للسنغال بمعنويات عالية تمكنه من تحقيق نتيجة ايجابية لتخطي الفريق السنغالي ..



إذن على الجماهير أن تدعم اللاعبين وتحفيزهم مادام أنهم يدافعون بروح قتالية على ألوان الفريق ..كما أن المكتب المسير هو الآخر مطالب ببعض الرتوشات فيما يتعلق بأثمنة الدخول تحفيزا لإقبال جماهيري أكبر ولتقديم الشحنة المعنوية للاعبين ليستمروا في أدائهم الرجولي ويحققوا ما هو منتظر منهم وهو الدخول في دوري المجموعات كهدف رئيسي لنستمتع بلقاءات افريقية مثيرة ولنسعى لتقديم صورة مشرفة وتسويقها بشكل حضاري وهذا لن يتم إلا بالحضور الوازن للجماهير البرتقالية التي تعتبر السند الأول في تألق فريقها.

ولذلك على المكتب المسير أن يقدم تسهيلات لدخول الملعب البلدي بتخفيض نسبي للأثمنة الحالية مثلا : 10 دراهم أو 20 درهم لشخصين وهذا بهدف استقطاب أكبر عدد ممكن من المتفرجين خاصة ونحن نعلم أن المداخيل الحالية لا تغطي ولو جزء بسيط من مصاريف النادي بل غير كافية حتى لتغطية الأمن…

إذن على المكتب المسير أن يقوم بالمبادرة وتبقى آنذاك الكرة عند الجمهور البرتقالي…
محمد علاوي

(7)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.