Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أراء وكتاب | عندما يتحول بعض المحللين الرياضيين في بعض القنوات الوطنية إلى أبواق مجانية لبعض الأندية

عندما يتحول بعض المحللين الرياضيين في بعض القنوات الوطنية إلى أبواق مجانية لبعض الأندية

عندما يتحول بعض المحللين الرياضيين في بعض القنوات الوطنية إلى أبواق مجانية لبعض الأندية

كثيرا ما نتحدث عن شغب الجماهير، وشغب اللاعبين، وشغب المسيرين… إلا أن في المدة الأخيرة كشف عن نوع آخر من الشغب، شغب بعض المحللين التقنيين إلى درجة أن أصبح البعض منهم بوقا مجانيا يخدم فرقا معينة ومع الأسف في بعض القنوات الوطنية والتي يمولها الشعب بماله الخاص، وهذا يتنافى و أخلاقيات مهنة المحلل الرياضي، وبالطبع هذا السلوك مذموم يزرع الحقد والكراهية بين الجماهير واللاعبين والمسيرين، كما تجعل الأجواء مشحونة بين مكونات اللعبة.



فمن سوء الأدب أن يتقمص محلل تقني دور خبير تحكيمي ويبدأ في التشريع يحلل ويحرم، ويصدر أحكاما ليست من اختصاصه أصلا، فدور المحلل الرياضي هو التركيز عما هو تقني ويترك الباقي لذوي الاختصاص دون تحيز أو محاباة فرق بعينها والدفاع عنها بصورة مفضوحة، وهذا الأمر لا يقبل جملة وتفصيلا، فالمحلل عليه أن يلتزم بالحياد والموضوعية دون التمييز بين النوادي الوطنية، وان يتجرد من عواطفه و مواقفه الشخصية خاصة في إذاعة وطنية. طبعا من حقه أن يحب من يشاء ويتملق لمن يشاء، ويبدي بآرائه ولكن هذا خارج الإذاعات الوطنية، وذلك بفتح قناته الخاصة وآنذاك يغرد أو يحابي من يريد من الفرق.

ولذلك المرجو من الإذاعات الوطنية أن تنظف محيطها ولا تجعله مصدرا لبعض المتطفلين على التحليل لخدمة أجندة نوادي معينة بمرور خطابات مسمومة وتحاليل مدبلجة تطرح علامات استفهام كثيرة وتثير الشكوك وتبخس حق الفرق الوطنية الأخرى .
محمد علاوي/صورة تعبيرية

(18)(1)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

تعليق واحد في “عندما يتحول بعض المحللين الرياضيين في بعض القنوات الوطنية إلى أبواق مجانية لبعض الأندية”

  1. متفق معك اخي تمام الاتفاق...
    هرمنا من هؤلاء المحللين، هرمنا من الوداد و الرجاء و الجيش الملكي... المغرب ليس محصورا على بعض الفرق
    الحمد لله المغرب دولة شاسعة!!!
    نهلل كثيرا لهذه الفرق لكن نصدم عندما تلعب ضد فرق افريقية وعربية، لانها دون المستوى : الفرق التونسية رغم المشاكل السياسية التي تعرفها تونس أقوى من هذين الفريقين المدللين الرجاء و الوداد... انها فرق متواضعة لا حاجة في النفخ....
    حقيقةبعض الاحيان نتابع المقابلات بدون صوت لكي لانسمع هؤلاء المتملقين، حتى صوتهم يكشف ميولاتهم...
    المغرب ليس الرجاء ولا الوداد... المغاربة استيقضوا و هرموا من اصواتكم الخاوية.
    حتى اللاعبين، لاعبو الرجاء و الوداد، يستعملون العنف و اللعب العنيف ضد الفرق الوطنية الأخرى.... لكن لايحركون ساكنا ضد الفرق التونسية و الإفريقية. هذا معروف انه من اعمال الجبناء.
    على مكونات الفرق الوطنية الأخرى ان تحتج على هذه المعاملات الدنيىة على الملاعب و خارج الملاعب و خاصة في استوديوهات التحليل الرياضي.
    هرمنا من محللين يخدمون مصالح الوداد و الرجاء و الجيش على حساب اغلب الفرق الو طنية.

    (4)(0)

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.