Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أخبار محلية | تسـاؤلات الشـارع البـركاني حـول مشـروع “مكـلاتـي” تشعـل وسـائـل التـواصـل الإجتـماعـي

تسـاؤلات الشـارع البـركاني حـول مشـروع “مكـلاتـي” تشعـل وسـائـل التـواصـل الإجتـماعـي

غَزا موضوع مشروع “مكلاتي” وسائل التواصل الإجتماعي بالإقليم والجوار، وأصبح حديث الساعة وسط الشارع البركاني خصوصا في ظل عدم الإفصاح عن لائحة المستفيدين ونشرها للرأي العام البركاني، وهو ما جعل البعض يذهب إلى أن هناك مستفيدين مندسين لا حق لهم في الإستفادة والتمتع بما هو ليس من حقهم، في حين تم إقصاء أولي الحق الذين ربما هم الأولى بالإستفادة.



وفي هذا الصدد ننشر بعض تعليقات رواد وسائل التواصل الإجتماعي تفاعلا مع الموضوع حيث يتساءل السيد “عبد المومن صفراوي” وهو فاعل جمعوي وفاعل رياضي بالإقليم عن “السر وراء عدم إستفادت قدماء المأكولات مثل “طاو طاو جمال” و “محمد ينعوري” و”جواد” و”عيسى” بسينما ملوية بهذه المبادرة، فيما إعتبر الفاعل الجمعوي “خالد ملوكي” “مشروع “مكلاتي” مشروع جميل شريطة إستفادت من هم أحق بها، ونشر الفاعل الحقوقي والجمعوي “محمد جلولي” تساؤل بالبند العريض مرفوق بصور لبعض قدماء ممتهني مهنة بيع المأكولات ويتعلق الأمر بعمي “لحبيب” و”جمال طاوطاو” حيث قال “عمي لحبيب أكثر من ثلاثين سنة في المهنة لديه أحلى و ألذ معقودة يمكنك تذوقها، وهو من أبناء لكرابا العليا لا حق له في مشروع “مكلاتي”، وقال في حق جمال طاو طاو “جمال طاوطاو من أقدم محترفي و مهنيي الكاسكروت بمدينة بركان وهو أيضا من أبناء المدينة ولد بركان ((pur )) فين غادي يمشي، وعلاش هو والعديد من أولاد بركان ما إستافدوش بهاد المشروع ديال ماكلاتي”؟؟!!.

الرد الرسمي على هذه التفاعلات الفيسبوكية كان عبر الصفحة الرسمية لجماعة بركان حيث إعتبرت هذه التفاعلات مجرد شائعات ومغالطات تشكك في مصداقية المشروع وهوية الفئة المستفيدة منه وتنويرا للرأي العام فقد نشر توضيح غير موقع ولا مؤشر عليه لعموم ساكنة بركان منشور على هذا الــــــــــــــــــــــرابـــــــــــــط .

وكما جاءت توضيحات من السلطة المحلية نشرت ببعض المواقع المحلية حيث إعتبرت المستفيدين هم من كانوا بجوار المحطة الطرقية بشارع مولاي يوسف وآخرين بقلب المدينة ثم أولئك بساحة محمد الخامس، و تم تحديد معايير لقبول الملفات في هذا الصدد منها الأقدمية و الحالة العائلية و مكان مزاولة النشاط و السلوك و غيرها، ويوجد ضمن اللائحة 26 من ساكنة المدينة بالإضافة إلي إستفادت جمعية داء السرطان بركان وجمعية الصم والبكم، و أحد السجناء المدمجين، ونقطتين فارغتين، و ثمانية من قدامى القاطنين ببركان والمزاولين لمهنة “الكاسكروت”.

وبخصوص عدم إستفادت مزاولي مهنة “الكاسكروت” بالسوق المغطى “المارشي” من مشروع “ماكلتي” تجدر الإشارة إلى أن عدم إدراج السوق المغطى في هذه القائمة كون المكان بعيد عنه و عن زبائنه و كون المزاولين هناك مرتبطين بالسوق المغطى و يشكلون كتلة واحدة تقتضي معالجتها تصورا شموليا و عاما خاصا بهم و هو ما نشره موقع بركان49.كوم.





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لعشاق تاريخ وتراث وملاحم قبائل بني يزناسن المرجو الضغط على هذا الرابط

(7)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

تعليق واحد في “تسـاؤلات الشـارع البـركاني حـول مشـروع “مكـلاتـي” تشعـل وسـائـل التـواصـل الإجتـماعـي”

  1. السلام عليكم
    شكرا على هذا الموضوع.عندي ملاحظة بسيطة وهي قولكم عن صفحة الجماعة أن الموضوع غير موقع، وانتم تحدثم عن بعض المواقع نقلت توضيحات للسلطة المحلية فهل هذه التوضيحات موقعة؟
    ما لست إعلامية متخصصة لكن حسب معلوماتي ليس كل التوضيحات تكون موقعة إلا البيانات و البلاغات و الإعلانات أما الموضوع فنكتب باسم المؤسسة و الأكيد أن من يكتبها ليس رئيس الجماعة بل هناك موظفين وأطر مكلفين لذا الهدف هو المعلومة و ليس التوقيع.
    كما لدية ملاحظة أخرى وهي قولكم محمد جلولي الفاعل الجمعوي و الحقوقي ، أنا مقيمة في بركان و أتردد على الجماعة و أعرف أنه موظف بالجماعة و بالتالي كان عليه اتحفظ و الحيادج مادام موظفا بنفس الجماعة و إلا فإن أي كلام يقوله سيحسبه الناس رسميا لكونه من نفس الجماعة. وينبغي الفصل بين رأي المواطن وبين رأي الموظف الذي قد يحسب الناس كلامه رسميا....مع أنه رأي شخصي . والسلام

    (0)(1)

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.