Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أخبار الرياضة | على هامش نهائي كأس العرش.. هل حان وقت تذوق عصير برتقال نهضة بركان في موسم جني البرتقال ؟؟

على هامش نهائي كأس العرش.. هل حان وقت تذوق عصير برتقال نهضة بركان في موسم جني البرتقال ؟؟

يتأهب فريق نهضة بركان لدخول تاريخ من بابه الواسع ببلوغه عن جدارة واستحقاق المباراة النهائية لكأس العرش للموسم الرياضي 2018 – 2017 ،و ذلك بعدما تمكن من إزاحة فريق الوداد البيضاوي من طريقه في مباراة النصف ،و الخصم سيكون الوداد الفاسي صاحب المفاجأة الكبرى بعد تفوقه على الفريق البيضاوي الثاني الرجاء البيضاوي .بلوغ الفريق البركاني لنهائي كأس العرش يعد الثالث في تاريخه بعدما ضاع منه اللقب في أول الأمر 1987 أيام علاوي عبد القادر وقباص رمضان و حميدة بوصحابة و عمراوي ميمون و اللائحة طويلة و كان ذلك أمام فريق الكوكب المراكشي بأربعة أهداف وسقط في المرة الثانية برسم نهائي 2014 أمام فريق الفتح الرباطي بهدفين للاشيء ،ويعقد عشاق البرتقالي كل الآمال على الثالثة لتكون ثابتة .



الإنطلاقة الجيدة للفريق :
ظهر الفريق البركاني هذا الموسم بمستوى طيب من خلال ما بات يحققه من نتائج سارة على مختلف الواجهات وخاصة بعد التجربة التي أبهرت كل المتتبعين و هو يخوض مباريات كأس الكونفدرالية الإفريقية و التي بلغ معها الفريق دور الربع في انجاز اعتبر تاريخي و لم ينحني بصعوبة إلا أمام الفريق الذي بلغ مباراة النهائي لنفس المنافسة و هو فيتاكلوب الكونكولي ،أما مساره في البطولة الاحترافية فلقد حقق فوزين مقابل 3 تعادلات و هزيمة واحدة . و في مسابقة كأس العرش فلقد بلغ مباريتها النهائية . النتائج المسجلة لم تأت عن طريق الصدفة بل جاء ضمن إستراتيجية و مخطط سعى له المكتب منذ رجوع الفريق إلى حظيرة البطولة الاحترافية منذ سبع سنوات خلت حتى أن الرئيس فوزي لقجع صرح مؤخرا أن الفريق تأخرا كثيرا للبس ثوب اللقب و الاصطفاف مع الفرق البطلة ،علما أن مدينة الليمون أنجبت الكثير من الأسماء التي أثنت الفرق الوطنية الكبيرة أمثال : حميدة بوصحابة ، شهبون ، محمد الشاوش و المرحومين زكريا الزروالي و عبد القادر لبرازي و محمد برابح و فوزي لبرازي و بكر الهلالي وغيرهم .وهكذا فلقد تمكن أصدقاء العميد محمد عزيز من تجاوز كل من اتحاد تواركة و أولمبيك خريبكة و الدفاع الجديدي و الخاتمة كانت بفريق الوداد البيضاوي مسجلا في الأدوار الاقصائية ستة أهداف بالإضافة إلى ستة آخرين جراء ضربات الترجيحية ضد الوداد البيضاوي في مباراة النصف نهائي ،فيما تلقت شباكه سبعة أهداف منها خمسة أهداف على اثر الضربات الجزاء في مباراة النصف ضد الوداد البيضاوي.

الحلم المشروع :
فلقد نجح المدرب منير الجعواني في تجربة فريدة و هي الأولى للإطار الوطني الذي سيحتفل بشمعته الأولى بعد أيام قليلة كقائد للكتيبة البرتقالية حيث وضعه في سكته الصحيحة من خلال النتائج المسجلة و ما بلوغ المباراة النهائية لأغلى كأس على المغاربة لثالث مرة في تاريخ الفريق إلا دليل قاطع ، و البحث عن أول لقب في تاريخ الطرفين أي المدرب منير الجعواني و خزينة الفريق و كل الآمال معلقة لتحقيق حلم ساكنة الجهة الشرقية ككل و مدينة الليمون بالخصوص ، قطار النهضة في طريقه الصحيح و دون شك هذا الموسم هو موسم الألقاب و لا تفصله إلا خطوة واحدة قصد تدوين اسم نهضة بركان و لأول مرة في سجل الفرق الفائزة بالكأس الفضية .

الجعواني يبحث عن لقبه الأول بكأس العرش :
تمكن الإطار الوطني منير الجعواني وهو يقود أول فريق في البطولة الاحترافية فريق نهضة بركان من تحقيق نتائج سارة حيث تمكن من بلوغ دور الربع في منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم و ظهر بمستوى أبهر فيه كل المتتبعين خاصة أنه أطاح بفرق متمرسة في مثل هذه المنافسات كالنادي الإفريقي التونسي المتخم بالألقاب المحلية والقارية و ذلك بعد التغلب عليه ذهابا و إيابا و نفس الأمر مع فريق الهلال السوداني . أما في منافسات الكأس الفضية تمكن من بلوغ المباراة النهائية لأول مرة في مسيرته كمدرب بعد مباراة مثيرة مع فريق الوداد البيضاوي .

عادل السراج 3 من 6
عادل السراج الذي التحق بالطاقم التقني لفريق نهضة بركان كمساعد لمنير الجعواني في أول تجربة له بعد مسيرة رياضية مميزة مع عدد من الفرق الوطنية كلاعب ، ويتميز عادل السراج بأخلاق طيبة و روح مرحة جعلته دائما قرب اللاعبين .شارك عادل السراج في ست مباريات نهائية لنيل كأس العرش طوال مسيرته الكروية و هذه المرة السابعة ، و تمكن من الفوز بلقب الكأس الفضية 3 مرات و مع فريق الجيش الملكي سنوات 2004 – 2008 – 2011 ،كما سبق للاعب أن توج بالوصافة 3 مرات كذلك مع فرق الوداد البيضاوي و النادي المكناسي و آخر مرة سنة 2014 مع نهضة بركان بقيادة المدرب عبد الرحيم طالب .



الفريق يدخل في تربص مغلق بالبيضاء و الرباط :
مباشرة بعد انتهاء المواجهة التي جمعت أولمبيك خريبكة و نهضة بركان عن الدورة الثامنة من البطولة الاحترافية و التي انتهت بهدفين في كل شباك علما أن الفريق البرتقالي كان متقدما في نتيجة بحصة هدفين لصفر ،انتقل الفريق البركاني إلى مدينة الدار البيضاء استعدادا لليوم التاريخي الذي تنتظره ساكنة مدينة بركان يوم 18 نونبر الحالي في مباراة نهائي كأس العرش ضد الوداد الفاسي ، و بعدها أي يومه الخميس سينتقل الفريق الى مدينة الرباط لاستكمال التحضيرات للمواجهة المرتقبة .
رشيد الترميدي

(2)(1)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

تعليق واحد في “على هامش نهائي كأس العرش.. هل حان وقت تذوق عصير برتقال نهضة بركان في موسم جني البرتقال ؟؟”

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.