Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | كل اثنين | تـاريـخ وذاكـرة قصـبة وسـوق شـراعـة بـإقليـم بـركـان

تـاريـخ وذاكـرة قصـبة وسـوق شـراعـة بـإقليـم بـركـان

سـوق وقصـبة شـراعـة بـإقليـم بـركـان التـاريـخ والـذاكـرة

تتحصن قصبة شراعة (1) شمال غرب مدينة بركان بحوالي 15 كيلومتر بمنطقة تريفة بمحاذاة وادي شراعة (2)، وهي قصبة مخزنية شيدها المولى إسماعيل سنة 1090هــ/1679م في إطار سياسته الرامية إلى مراقبة بني يزناسن (3)، الذين لم ينزلوا على حكمه بسهولة، لأنهم كانوا يومئذ منحرفين عن الدولة ومتمسكين بدعوة الأتراك (4)، وكانت القصبة توصف بأنها سوق مزدهرة تعقد مرتين في الأسبوع وترتادها قبائل بني يزناسن وقبائل عرب تريفة، إلا أن السلطات الفرنسية وبعد إحتلال الفرنسيين لمدينة وجدة سنة 1907م (5) نقلت السوق من القصبة إلى بركان، حيث إستحدثت مركزا إداريا كان نواة للمعمرين الفرنسيين بالمنطقة.



وتعد القصبة من الأسواق الحدودية التي تقرر مراقبة الحركة التجارية بها بموجب إتفاق الحدود الموقع بين فرنسا والمغرب سنة 1902 (البند الثاني من اتفاق الجزائر، 20 ابريل 1902)، وقد إشتهرت كثيرا أثناء مواجهة المخزن للروكي بوحمارة (6) في مطلع القرن العشرين، حيث خضعت تارة لهذا الجانب أو ذاك حسب ميزان القوة، لكن في نهاية المطاف آلت إلى سيطرة الجيوش المخزنية ابتداء من سنة 1906م، فصارت قاعدة لها لمحاربة الروكي الذي إتخذ قصبة سلوان (7) مستقرا له.

وقد وصفها بعض المستكشفين الفرنسيين في نهاية القرن 19م بأنها سوق مزدهرة تعقد مرتين في الأسبوع وترتادها قبائل بني يزناسن وقبائل عرب تريفة. إلا أن السلطات الفرنسية بعد إحتلال وجدة سنة 1907م وإخضاع بني يزناسن نقلت السوق من قصبة شراعة ألى أبركان، حيث إستحدثت مركزا إداريا كان نواة المعمرين الفرنسيين بالمنطقة.
محمد الميموني طالب باحث
———————————-
(1) يطلق إسم شراعة أيضا على وادي يمر بمحاذاة القصبة ويصب في واد ملوية
(2) سبق تعريفه
(3) تضم إتحادية بني يزناسن أربعة قبائل : بني عتيق، بني وريمش، بني منقوش، بني خالد
(4) تعد سنة 1830 السقوط الرسمي لدولة الأتراك بالجزائر
(5) المعلمة – ذ/ عكاشة برحاب
(6) ثائر ومعارض مغربي نازع العلويين على حكم المغرب
(7) سلوان مدينة مغربية تابعة لفخذ مزوجا أحد أفخاذ قبيلة قلعية الريفية الأمازيغية بإقليم الناظور

(1)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

2 تعليقان في “تـاريـخ وذاكـرة قصـبة وسـوق شـراعـة بـإقليـم بـركـان”

  1. مشاركة في الموضوع أقول :
    1 ــ بنيت القصبة لمراقبة بني يزناسن .... لأنهم كانوا موالين للترك ، هذا ماقاله الناصري في كتابه " الاستقصا " وهو كلام رسمي مخزني ، بنو يزناسن لم يكونوا موالين للترك ، بقدر ماكانوا رافضين لحكم المولى اسماعيل لأنه ظلمهم كثيرا لذا بنى القصبات المحيطة ببني يزناسن لعقابهم والانتقام منهم .
    2 ــ القصبة شهدت معارك على عهد الأمير عبدالقادر الجزائري الذي أراد أن يتحصن بها ضد إرادة المخزن آنذاك .
    3 ــ قصبة شراعة كانت أيضا الممر الرابط بين قصبة سلوان ، ومنطقة " عجرود " على الحدود الجزائرية .

    (2)(0)

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.