Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أراء وكتاب | لماذا هذا التحيز الإعلامي المفضوح لبعض الفرق الرياضية الوطنية دون أخرى ؟!

لماذا هذا التحيز الإعلامي المفضوح لبعض الفرق الرياضية الوطنية دون أخرى ؟!

تشكيلة نهضة بركان

مباشرة بعد معرفة أقطاب المربع الذهبي لمنافسة كأس العرش، انطلقت بعض الوسائل الإعلامية تهلل وتحلم بنهاية تاريخية بين الغريمين الرجاء والوداد ضاربة عرض الحائط أخلاقيات مهنة الصحافة التي تستوجب الحياد و الموضوعية وإعطاء كل الفرق الأربعة حقها في التنافس وصراعها من أجل الوصول إلى النهائي، إلا أنه و مع الأسف فمثل هذه السلوكيات مرفوضة أخلاقيا ولا تخدم الرياضة لا من بعيد ولا من قريب بل قد تساهم في خلق الفوضى والشغب الإعلامي، إنها مجرد لعبة رياضية، والرياضة أخلاق والواجب يفرض أن نعطي لكل ذي حق حقه دون انحياز أو خدمة أجندة معينة ولكن جاءت الرياح عكس ما كان تحلم به بعض الأقلام فقد تمكن الفريق البرتقالي من تقديم برتقال بطعم مر لمثل هؤلاء الكائنات الإعلامية فأقصت الوداد بترسانتها البشرية وإدارتها التقنية وجمهورها العريض.



نحن نحترم الوداد بمرجعيته التاريخية ولكن في مثل هذه المقابلات فأرضية الملعب هي الفيصل الأول والأخير والأفضل هو من خطف بطاقة النهاية، والفريق البرتقالي كان نداً قويا وأقصى الوداد، ووجه بذلك رسالة لأشباه الإعلاميين بأن منافسة الكأس الفضية لا تربح بالأحلام والتمني بل بأقدام اللاعبين في المستطيل الأخضر هي التي تحسم في النتيجة .
فاشربوا عصير البرتقال المر …
محمد علاوي

(15)(2)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.