Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أراء وكتاب | الأزمة الإقتصادية بالجهة الشرقية قراءة في الأسباب الإقتصادية والتداعيات السياسية

الأزمة الإقتصادية بالجهة الشرقية قراءة في الأسباب الإقتصادية والتداعيات السياسية

الازمة الاقتصادية بجهة الشرق

تعرف الجهة الشرقية للمملكة المغربية حاليا، أزمة اقتصادية خانقة وركود اقتصادي غير مسبوق، بعدما كانت الجهة تعيش منذ وقت قريب رواجا واسعا بفعل قربها من الحدود المغربية الجزائرية وكذا استفادتها من التهريب المعيشي بمعبر مليلية المحتلة واستفادتها كذلك من انتعاش الفلاحة بالجهة وتحرك تحويلات أبناء الجهة بالخارج. إلا أن هذا الوضع تغير اليوم فأصبحت الجهة والساكنة تدق ناقوس الخطر لما آلت إليه الجهة من ركود اقتصادي اثر على جميع الميادين والأصعدة .
ماهي أسباب ودوافع هذه الأزمة ؟؟ وماهي النتائج القريبة والبعيدة على اقتصاديات المغرب والجزائر ومليلية المحتلة ؟؟ وماهي الحلول المقترحة للخروج من الأزمة وبناء اقتصاد جهوي قوي ؟؟



أولا : أسباب ودوافع هذه الأزمة
جاءت مسألة إغلاق الحدود مع الجارة الجزائر بعد تفجيرات مراكش عام 1994، بعدما فرض الملك الراحل الحسن الثاني على الجزائريين التأشيرة لدخول المغرب وردت عليه الجزائر بغلق الحدود البرية بحجة أن قرار فرض التأشيرة “جاء أحادي الجانب”. وتبرز أيضا مسألة الصحراء الغربية في الصراع بين الدولتين والتي تجدها مجلة “الإيكونيميست” أبرز القضايا العالقة بين البلدين. فلمدة 35 عاما ومنذ رحيل القوات الإسبانية عن الصحراء الغربية اشتد النزاع بين حركة البوليساريو والتي تدعو لاستقلال الصحراء والحكومة المغربية التي تصر على تبعية الصحراء لأراضيها، وهو ما جعل النزاع مستعصيا على أي حل دبلوماسي. ويبرز أيضا وسط هذا النزاع دعم الجزائر لإستقلال الصحراء عن المغرب وهو ما يشكل شرخا عميقا للعلاقات بين البلدين. وأدى الاختلاف الواضح في الآراء حول مستقبل الصحراء الغربية إلى تأثر حركة التجارة بين الجارين خاصة وبلدان شمال أفريقيا عامة وهو ما نتج عنه فشل اتحاد المغرب العربي المنظمة المسؤولة عن تكامل حركة التجارة والاقتصاد بين الدول المغاربية .
ويرى أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بمدينة الرباط، تاج الدين الحسيني أن المؤسسة العسكرية الجزائرية “عملت على استغلال الأزمة الحدودية لصالحها حتى الآن .”
وأضاف الحسيني، في تصريح له لموقع “راديو سوا” (1)، أن “المؤسسة العسكرية المسيطرة على صناع القرار” تضغط من أجل منع التعاون بين الجزائر والمغرب، مؤكدا أن الرباط “لم تجد أذنا صاغية” من طرف القيادة الجزائرية التي وجدت في المغرب غريما قبل أن يكون جارا، بحسب تصريحه .

وعن “تذمر” الجزائري مما تعتبره مشكلة “التهريب” من المغرب إلى الجزائر، وصف أستاذ العلاقات الدولية هذا الموقف “بالحجة الخاطئة”، مؤكدا أن “عمليات التهريب تزداد عندما تكون الحدود مغلقة” .
وصرح الحسيني أنه إذا تم فتح الحدود والسماح لمرور البضائع والأشخاص بحرية، فإنه “لن يكون هناك تهريب على الإطلاق”، مضيفا أن الوضع الحالي “خطير للغاية” وأن خلق الحدود نتج عنه أخطاء فادحة” .
ويؤكد الحسيني على أهمية المجتمع المدني والقوى السياسية بالجزائر ودورها في دفع قوى الحوار إلى الأمام، بشكل يضغط على صناع القرار من أجل فتح الحدود والتعاون المشترك، محذرا من أن الحدود المغلقة تضعف الوضع الاقتصادي للبلدين وتقلل من النمو .

وأما أستاذ العلاقات الدولية بجامعة باريس “زيدان خوليف” فكان له رأي آخر، إذ إنه يرى أن إغلاق الحدود يرجع إلى “تذرع” الجانب المغربي بحدوث عمل إرهابي بأراضيه اتهم الحكومة الجزائرية بالتورط فيه(2)، ما أدى إلى فرض التأشيرة بين البلدين، وهو ما وصفه “بالوضع المتأزم أصلا” .
وصرح زيدان أن “عمليات التهريب المستمرة من المغرب إلى الجزائر تعد إحدى الأسباب الرئيسية التي تقف حائلا دون الوصول إلى حل يضمن فتح الحدود البرية”، مؤكدا أن “المشكلة لا تكمن في أزمة الصحراء الغربية، إنما في رفض الجانب المغربي الجلوس إلى طاولة التحاور” .

وأما عن مسألة قرار المغرب من جانب واحد إغلاق الحدود التجارية مع مليلية المحتلة وإصدار المملكة بشكل رسمي قرارا بوقف التصدير والاستيراد عبر معبر بني انصار، ومنع التصدير واستيراد السلع عبر مليلية المحتلة، فقد كان له وقع سلبي أكثر على الجانب المحتل حيث خرجت إدارة الاحتلال بمليلية عن صمتها معتبرة هذا القرار عملا عدائيا وخرقا لاتفاق التعاون بين اسبانيا والمغرب. وفي بيان شديد اللهجة (3) في وجه المغرب، قالت حكومة الاحتلال بمليلية، عقب انعقاد اجتماع وزاري الثلاثاء 14 غشت 2018، إن قرار السلطات المغربية القاضي بإغلاق المعبر أمام الأنشطة التجارية من جانب واحد ودون أي تشاور، هو ” خرق لرسالة وروح اتفاقات التعاون المختلفة الموقعة بين مملكتي اسبانيا والمغرب، ويتعارض مع معاهدة الصداقة والجوار الموقفة بين البلدين في سنة 1991″. واعتبرت حكومة مليلية السليبة أن الإجراء المغربي “عملا عدائيا معارضا للاتفاقات المغربية الاسبانية” التي تعترف بالطابع التجاري لمركز بني انصار الحدودي منذ خمسينيات القرن الماضي، والذي تم الحفاظ عليه خلال السنوات الستين الماضية، مع المنفعة التي يحققها للبلدين فيما يخص التبادل التجاري المنظم. وأكد البيان على أن “احترام حق دولة ذات سيادة مثل المغرب على اتخاذ جميع القرارات التي تراها مناسبة لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مناطقها وسكانها، ولكن لا يمكن، ولا يجب القيام بأعمال مثل هذه، والتي تنطوي على بادرة غير ودية مطلقا اتجاه اسبانيا وعبرها مليلية” .

هدا الإجراء ورغم أنه خدم سياسة المغرب حيث شدد الخناق على إسبانيا التي تعول كثيرا على عائدات المبادلات المغربية الاسبانية التي تعيش عليها إدارة الاحتلال في هذا المدينة المحتلة، وتم تشجيع الاستيراد والتصدير عبر ميناء بني أنصار بالناظور وذلك بتخفيض 30 في المائة من الرسوم الجمركية لكل البضائع التي ترسو في الميناء ذاته، حيث شرعت السفن التجارية فعلياً في الرسو بميناء بني أنصار، إذ استقبل الميناء عدة سفن تجارية قامت بتفريغ حمولتها في ميناء بني أنصار بدل مليلية، إلا أنه كان بوقع سلبي على فئة ممتهني التهريب المعيشي بالمنطقة والجوار حيت باتوا اليوم بدون عمل ولا مدخول قار يستطيعون به مجابهة متاعب الحياة .

الجفاف وقلة الأمطار وفشل تنزيل الجهوية الموسعة شكل كذلك في السنين الأخيرة عثرة أخرى في سبيل الخروج من الأزمة الاقتصادية حيت تسجل الجهة كل سنة زيادات في وفيات المقاولات و 53 % منها لا يتجاوز عمرها خمس سنوات (4) .

ثانيا : النتائج القريبة والبعيدة على اقتصاديات المغرب والجزائر ومليلية المحتلة 
أمام تشديد الجزائر خناقها على تهريب الوقود إلى المغرب، واعتماد اقتصاد المنطقة الشرقية في المغرب بنسبة 70 في المائة على التهريب الجزائرِي، الذِي يصلُ رقم معاملاته إلى 6 ملايير درهم سنويًّا، معَ توظيف 10 آلاف شخصن وتلبية حاجيات استهلاكيَّة كثيرة، حسب خلاصاتِ دراسة أعدتها غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الشرق (5)، وأمام الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي أصبحت تعرفها جهة الشرق، وفي ظل غياب اهتمام حكومي بإيجاد بدائل لممتهني التهريب على مستوى الشريط الحدودي المغربي الجزائري، وفي الوقت الذي يبلغ فيه معدل البطالة 17.1 في المائة، بجهة الشرق وهي ثاني أعلى نسبة وطنيا بعد جهة كلميم-واد نون، أي بفارق 7 نقط مئوية عن المعدل الوطني الذي بلغ 10,2% (6)، كما يشكل تفشي الفقر الذي يمس 10 في المائة، من مجموع سكان الجهة و 14.5 في المائة، ظاهرة مقلقة لعيش السكان، وذلك بحسب الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014. كلها أسباب أفرزت نتائج مقلقة أدت إلى انتشار الجريمة في الآونة الأخيرة، والهجرة القروية و البطالة، بالإضافة الى انتشار بدائل غير قانونية بالجهة كالبيع الجائل واحتلال الملك العام والخاص وانتشار التسول والهشاشة حيث كشفت معطيات الخريطة الجهوية للهشاشة (7)، على أن 10% من ساكنة زايو مثلا يعيشون في وضعية هشاشة، تليها جماعة “العروي” بـ 9%، ثم جماعة “سلوان” بـ 7%، متبوعة بجماعة “أزغنغان” بـ 5%. وبخصوص الجماعات الأخرى لإقليم الناظور فقد تصدرت حاضرة الناظور اللائحة بنسبة 45% من ساكنة المدينة يعيشون في وضعية هشاشة، فيما يعيش 22% من ساكنة مدينة بني انصار في وضعية هشاشة، حيث شكلت المدينتين أعلى نسبة في مؤشر الهشاشة بالإقليم. وبوجدة حاضرة الجهة الشرقي عرفت التجارة في المدينة، ركودا بعدما كانت منذ وقت قريب تعيش رواجا واسعا، إذ لا حديث بين التجار اليوم إلا عن ما آلت إليه التجارة في مختلف أسواق المدينة، ما جعلها تدخل، وفق العديد من المتابعين، في حالة من الركود الاقتصادي .

وبات التجار من جراء جمود الحركة التجارية في المدينة يعانون تراكما في الضرائب والديون، من بينها المستحقات المترتبة على استغلالهم لمحلاتهم، خصوصا تلك التي كانت في فترة سابقة تابعة إلى الجماعة الحضرية، كما هو الشأن بالنسبة إلى سوق مليلية، الذي أكد تجار يمارسون نشاطهم فيه، أن هناك من بذمته مستحقات أزيد من سنتين من الكراء (8). وفي هذا السياق، يرجع عمر حجيرة، رئيس الجماعة الحضرية لمدينة وجدة، أسباب هذا الركود إلى الحكومة، التي قال إنها لم تستغل الإمكانيات التي أصبحت متوفرة بفضل تدخل الملك عن طريق مبادرة تنمية الجهة في عام 2003 “الركود التجاري مسألة عادية لأن الحكومة لم تضع خطة وإستراتيجية تواكب مبادرة جلالة الملك، ويصعب الحديث في ظل هذا الوضع عن جهة تنافسية” (9) .
وأكد المتحدث نفسه، أن مطار وجدة مثلا لا يتم استغلاله كما يجب في مجال الرحلات الداخلية، وكذلك الشأن بالنسبة إلى الطريق السيار وجدة – فاس الذي وبفعل ثمنه الباهظ أصبح فارغا من مستعملي الطريق، الوضع لا يختلف، وفق المصدرنفسه، بالمنطقة الصناعية التي تعرف نشاطا صناعيا ضعيفا جدا بالمقارنة مع المأمول منها. وللخروج من هذا الوضع دعا حجيرة إلى تحفيز الاستثمار عبر امتيازات ضريبية للمستثمرين في المدينة (10) .
وتمر الجارة الجزائر نفس المشاكل التي يعاني منها المغرب حيث قال السيد “منير فرام” المدير العام للجمعية المغربية للمصدرين في تصريح لهسبريس (11)، إن “الجزائر تمر حاليا من أسوأ أزمة اقتصادية لم يسبق لها مثيل في تاريخها المعاصر بسبب التراجع المتواصل لسعر النفط في السوق العالمية، وهو العامل الذي أثر على قيمة صادراتها نحو الخارج، بما فيها تلك الموجهة للسوق المغربي، ومن ضمن الخيارات المطروحة على الطاولة أمام المسؤولين في هذا البلد، هناك ضرورة فتح قنوات التعاون الاقتصادي مع المغرب” .
واستطرد “منير فرام”، في التصريح ذاته، أن “الاقتصاد الجزائري تأثر سلبا بالانخفاض القياسي لأسعار المحروقات في الأسواق العالمية، وأتمنى صادقا أن يراجع المسؤولون الجزائريون مواقفهم والتفكير بعقلانية لما فيه مصلحة بلدهم ومصلحة المغرب العربي الكبير”.
نفس السيناريو وربما بدرجة أقل تعيشه مليلية المحتلة حيث من شأن قرار المغرب القاضي بإغلاق الحدود التجارية من جانب واحد مع مليلية المحتلة أن يشدد الخناق على إسبانيا التي تعول كثيرا على عائدات المبادلات المغربية الاسبانية التي تعيش عليها إدارة الاحتلال في هذا المدينة المحتلة، ما يرشح بالوضع إلى أن يتجه إلى إفلاس حقيقي بمليلية وبباقي الثغور المغربية المحتلة في حال إمتدها الإغلاق حسب خبراء ومختصين بالمنطقة .



ثالثا : الحلول المقترحة للخروج من الأزمة وبناء اقتصاد جهوي قوي 
في هذا الصدد وفي سياق البحث عن حلول واقعية لواقع الأزمة الاقتصادية بالجهة الشرقية للمملكة المغربية والجهة الغربية للجزائر الشقيقة يقول عضو حزب جبهة التحرير الوطني في الجزائر السيد “لخضر مناصرية” في تصريحات إعلامية (12) إن غلق الحدود ليس في مصلحة البلدين “لأن الجزائر والمغرب دولتان محوريتان”، ولكنه أضاف أن هناك مشاكل عالقة بين الدولتين لابد من حلها أولا”، وأوضح مناصرية أن العقبة الكبرى تكمن في فصل الجزائر قضية الصحراء الغربية عن الحدود المغلقة، إلا أن المغرب يشترط أولا حل مشكلة الصحراء قبل الحديث عن الحدود (13). إذا المسألة سياسية محضة وهي ابتعاد الجزائر عن دعم جبهة البوليساريو وابتعادها كذلك عن التدخل في المسائل الداخلية للمملكة وربما بهذا الإجراء يمكن العودة لطاولة المفاوضات والدفع بالشعبين نحو الرخاء والتقدم . وفي الجانب الأخر من المغرب هناك مساعي جدية من أجل إيجاد حلول ممكنة بعيدا عن إشراك الجارة الجزائر عبر تدخلات جهوية حيث يقول والي الجهة الشرقية السيد مراد الجامعي في هذا الصدد “إنه لا يملك عصا سحرية لحل المشاكل” (14) وأمر بتأسيس لجنة تبحث عن سبل إنهاء الركود الاقتصادي عبر المساهمة في دعم مبادرات “رؤية وجدة 2020″، والتي تهدف إلى تشجيع الاستثمار بالجهة الشرقية، وتقوية البنية التحتية وغيرها من الحلول التي لم تعطي نتائج إلى حدود الساعة. فبالرغم من التطور الذي عرفته الجهة على مستوى الاستثمار العمومي في قطاعات مختلفة ومتنوعة، إلا أن رؤوس الأموال الخاصة لم تستجب لهذا التطور، رغم إنشاء المركز الجهوي للاستثمار والذي عجز عن جلب الاستثمارات أو تشجيعها أو إيجاد الحلول لبعض المستثمرين الذين تعترضهم بعض العقبات .

في ضوء ضعف الموارد بالجهة لابد من تدخل مركزي مدروس من أجل تقوية النظام الإنتاجي والخدماتي بالجهة عبر دعمه ومواكبته وتجويد حكامة السياسات العمومية في اتجاه مزيد من الفعالية والانسجام والتجانس لأن الجهة في حاجة إلى توطين مشاريع كبرى تتوافق والخصوصيات المجالية للجهة وتستجيب للرهانات اليومية للسكان، ولما لا يتم توطين مثلا أحد مصانع السيارات، عوض تكديس كل المشاريع الكبرى في الدار البيضاء وطنجة. وأخيرا لابد من الإشارة إلى أن المؤشرات مقلقة ومن شأن استمرار وتعميق الأزمة أن يعصف بالمكتسبات الاقتصادية والاجتماعية للجهة ويؤدي بغالبية سكانها ربما إلى اختيار الهجرة إلى مدن الداخل أو ركوب قوارب الموت .

——بحث في مادة قضايا الجهة الشرقية من إعداد الطالب الباحث محمد الميموني———————————————–
(1) حاوره أحمد سليمان بتاريخ 22 سبتمبر 2016 ونشر بموقع الحرة.كوم
(2) نفس المصدر
(3) نشر بموقع الصحراء اليوم بتاريخ 16 غشت 2018
(4) عبد الواحد كنفاوي نشر في جريدة الصباح الورقية يوم 17 – 08 – 2018
(5) نشر بجريدة هسبريس الالكترونية
(6) ابتسام فتاح، تصريح المدير الجهوي للمندوبية السامية للتخطيط بجهة الشرق، خلال دورة استثنائية لمجلس جهة الشرق، نشر في هبة بريس يوم 10 – 01 – 2018 .
(7) محمد النابت، مقال نشر بموقع زايو سيتي، بتاريخ الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
(8) عبد المجيد أمياي، مقال نشر في موقع اليوم 24 بتاريخ /27/4/2015
(9) المصدر نفسه
(10) المصدر نفسه
(11) محمد لديب، بجريدة هسبريس الالكترونية، بتاريخ الخميس 21 يناير 2016
(12) أحمد سليمان، مقال نشر بموقع “الحرة” بتاريخ 22 سبتمبر، 2016
(13) نفس المصدر
(14) سعيد بوغالب، مقال نشر بموقع بلاقيود.كوم بتاريخ الثلاثاء 18-09-2018

(2)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

صوت وصورة

إحتفالات الجماهير البركانية بالكأس

إحتفالات الجماهير البركانية بالكأس


تحليل نهائي كأس العرش بين نهضة بركان ووداد فاس

تحليل نهائي كأس العرش بين نهضة بركان ووداد فاس


بث مباشر : تقريب الجماهير البركانية من البدائل الممكنة تقنيا وفنيا في غياب اللاعبين الأجانب في نهائي كأس العرش

تحليل تقني لما قبل نهائي كأس العرش


تحليل تقني لمباراة نهضة بركان أولمبيك خريبكة

تحليل تقني لمباراة نهضة بركان أولمبيك خريبكة


رسالة الجعواني للجمهور البركاني والأرونج بويز قبل النهائي


حوار مع الجعواني مدرب نهضة بركان

حوار مع الجعواني مدرب نهضة بركان


أهازيج إلتراس "بلاك أرمي" و"عسكري" بملعب بركان

أهازيج إلتراس “بلاك أرمي” و”عسكري” بملعب بركان


أهازيج إلتراس "أرونج بويز" تشجيعا للنهضة

أهازيج إلتراس “أرونج بويز” تشجيعا للنهضة


هدف "لابا كودجو" وطريقة فرحته مصورة من مدرج الجمهور

هدف “لابا كودجو” وطريقة فرحته مصورة من مدرج الجمهور


تحليـل تقنـي وفني لمباراة بركان والوداد

تحليـل تقنـي وفني لمباراة بركان والوداد


فيديو: تحليل منطقي وواقعي لحظوظ نهضة بركان في الإنتصار على الوداد البيضاوي وبلوغ النهائي

قراءة في حظوظ RSB أمام WAC


تحليل مباراة نهضة بركان والمغرب التطواني


اهداف مباراة المغرب التطواني ونهضة بركان 1-0 | MAT vs RSB | 26-10-2018

أهداف مباراة المغرب التطواني والنهضة البركانية


شاهد نـافـورة ساحة محمد السادس بمدينة بركان

شاهد نـافـورة ساحة محمد السادس بمدينة بركان


رسالة منير الجعواني للمشككين في نتائجه وأدائه وعمله

رسالة منير الجعواني للمشككين في نتائجه وأدائه وعمله


وثائقي : "سيدي أمحمد أبركان الولي العالم"

وثائقي : “سيدي أمحمد أبركان الولي العالم”


أهازيج وتشجيعات إلتراس أرونج بويز بجودة HD في مباراة الليلة

أهازيج وتشجيعات إلتراس أرونج بويز بجودة HD في مباراة الليلة


حوار حصري مع منير الجعواني مدرب نهضة بركان

حوار حصري مع منير الجعواني مدرب نهضة بركان


الفائز بالمسابقة الرياضية "أنــا بـركـاني"

الفائز بالمسابقة الرياضية “أنــا بـركـاني”