Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أراء وكتاب | جوانب نفسية، بدنية، تقنية كانت وراء إقصاء نهضة بركان من ربع نهائي الكـاف

جوانب نفسية، بدنية، تقنية كانت وراء إقصاء نهضة بركان من ربع نهائي الكـاف

جوانب نفسية، بدنية، تقنية كانت وراء إقصاء نهضة بركان من ربع نهائي الكاف

سؤال يتردد لدى المحبين لفريق النهضة البركانية ويطرحه المتابعون للفريق. وقد جاءت مباراة الأحد أمام الفريق الكونغولي بإجابات قوية. وبمتابعة شريط المباراة من بدايتها إلى دقائقها الأخيرة، يمكن استنطاق ثلاثة جوانب أساسية:النفسية/الذهنية، البدنية، التقنية.



1.يبدو أن زخم المباراة، و هاجس التأهل سيطرا على جل اللاعبين، وهو هاجس مفهوم مع الطموح المشروع، لكن الغائب الأكبر لتحقيق المبتغى هو الإعداد النفسي والذهني، وهذا يطرح سؤالا عريضا حول دور المعد النفسي، هل هي مهمة المدرب أم طاقمه، أم من المفروض أن يتصدى لهذا العمل مختصون دارسون، خاصة في ظل الإمكانات المادية الهائلة التي يمتلكها الفريق؟ وهل يكفي في منافسة قارية أن يُشحَن اللاعبون بتحفيزات مادية صرفة فقط، دون تمكينهم من الإعداد النفسي والذهني العلمي لأية مباراة، بل ومواكبة هذا الإعدادي لكل فترات الحياة اليومية التي يقضيها اللاعب مع الفريق ما دام يستمتع بمزية الاحتراف؟ ولذلك لوحظ غياب الإعداد النفسي والذهني طيلة المباراة، بفعل هاجس التأهل بأية طريقة، في حين كان البلوغ إلى الهدف مُيَسَّرا لو حضر الإعداد النفسي والذهني الغائب، ومن مظاهره خلال المباراة: الإسراع غير المبرر في التمرير، وتنفيذ الكرات الثابتة، والعشوائية في إرسال الكرات العالية إلى معسكر الخصم.
2.الجانب البدني:مباراة الأحد كانت اختبارا قويا، ومِحكّا بارزا للقدرة البدنية للاعبين، وقد كشف لقاء الأمس عن خصاص مهول في الاستعداد البدني لبعض اللاعبين، وقد يكون لهذا العامل مبرراته الموضوعية، منها كثرة المباريات، و التنقلات المتقاربة،… ولكن الحقيقة الناصعة أن فريقا طموحا في أقوى منافسات الإفريقية، لا يمتلك مخزونا بدنيا كافيا، يمكنه من الاستمرار في هذه المنافسات القارية، وبالطبع لا يؤهله لامتلاك هوية الفريق البطل قاريا، وما التغييرات التي أقدم عليها المدرب إلا دليل قوي (تغيير كل من الهلالي،المباركي،والنمسا ي) ، وهؤلاء الثلاثة مثلوا عينة من عينات الضعف البدني بشكل واضح، وقد يكون عامل السن ونفاذ مردودهم التقني والبدني في فرق أخرى السبب، والسؤال الذي ظل مطروحا منذ مدة: لماذا أصبح الفريق “مقبرة” للاعبين انتهت صلاحيتهم الكروية، ويُؤتى بهم إلى فريق ينافس على بطولة قارية؟ وما هي دوافع هذن الانتدابات؟ وهل بمثل هؤلاء اللاعبين-مع تقدير عطاءاتهم السابقة- هل بمثلهم كان سيستمر الطموح والحلم بالاستمرار في هذه المنافسة القارية؟
3. الجانب التقني: في نظري المتواضع، وقد أكون مجانبا للصواب، غابت الخطة التقنية الناجعة، وإذا كانت هناك خطة تقنية، فإما أن اللاعبين لم يلتزموا بها تحت ضغط العامل النفسي الغائب ، أو بفعل افتقار الاستعداد البدني، ولذلك ظل وسط ميدان الفريق فارغا في فترات كثيرة من المباراة، مما مكّن الخصم من السيطرة عليه، ونجح في التنسيق بين خط وسطه ودفاعه، واعتمد الهجمات المضادة التي تمكن من خلال إحداها من حسم التأهل. إن غياب أو اضطراب الخطة التقنية لفريق يطمح للتأهل لنصف نهاية قارية، يطرح إشكالا كبيرا حول مهمة الطاقم التقني للفريق، مع الإشارة إلى أن هذا الأمر لا ينتقص من قيمة مدرب تسلم فريقا في ظروف خاصة، وحاول جهده ومُستَطاعَه، أن يذهب بالفريق بعيدا، – وفوق طاقتك لا تُلام كما يُقال- ولكن يُحسَب للمدرب أنه بلغ بالفريق دور الربع، ومن ثم يستحق التقدير وتثمين روحه العالية وعواطفه الجياشة التي أبداها طيلة إشرافه على الفريق، لكن مع ذلك ينبغي الاعتراف بأن السقف التقني لفريق ينافس على لقب قاري، يحتاج – إلى جانب الحماس العاطفي- إلى حد أقصى من الرصيد التقني، نتمنى أن يحرزه المدرب في السنوات القادمة، ويبقى على الجمهور والمشرفين على الفريق الإشادةُ بعمل المدرب الجدي، الذي يستحق كل التقدير والاحترام.



وأخيرا، ماذا بعد الإقصاء؟ إن تجربة الفريق بعد مغامرته الإفريقية، يعد رصيدا إضافيا على مستوى الفريق قاريا، ولكن مع ذلك، فإن هذا الإقصاء يختزل حقيقة مفادها، أن الفريق – بكل الإمكانات المادية الهائلة-يحتاج إلى مراجعة شاملة لأوراقه، سواء على مستوى إدارته التقنية، أو مخزونه البشري من اللاعبين، أو منهجية المنافسة، ولا أظن أن فريقا يستمر بهذه الوضعية الحالية، يمكنه الوصول إلى هذا الدور من المنافسات الإفريقية، بل قد لا يستطيع مجاراة البطولة الوطنية بسهولة، ولذلك نستطيع القول حاليا : إن فريق النهضة البركانية لا يملك هوية الفريق البطل، اللهم إلا حصل التغيير الجذري على المستويات المُشار إليها في هذا المقال.
د. كمال الدين رحموني

(6)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

صوت وصورة

تحليل لما قبل مباراة نهضة بركان وضيفه حسنية أكادير

تحليل لما قبل مباراة نهضة بركان وضيفه حسنية أكادير


أمطار الخير تتهاطل على مدينة بركان

أمطار الخير تتهاطل على مدينة بركان


تدخل ناري من الزميل محمد الميموني بجماعة بركتدخل ناري من الزميل محمد الميموني بجماعة بركان حول مشاكل ..ان حول مشاكل ..

تدخل ناري من الزميل محمد الميموني بجماعة بركان حول مشاكل ..


لقـاء بجماعة بركان مع إتحاد الجمعيات

لقـاء بجماعة بركان مع إتحاد الجمعيات


أهازيج جماهير الدفاع الحسني الجديدي (كاب صولاي) بملعب بركان

أهازيج جماهير الدفاع الحسني الجديدي (كاب صولاي) بملعب بركان


بث مباشر : تحليل مباراة نهضة بركان وضيفه الدفاع الحسني الجديدي

ها كيفاش دار الجعواني باش تغلب على أستاذه طاليب


أهازيج إلتراس "أرونج بويز" بملعب بركان على هامش مباراة بركان الجديدة

أهازيج إلتراس “أرونج بويز” بملعب بركان على هامش مباراة بركان الجديدة


أهداف مباراة نهضة بركان و الدفاع الجديدي

أهداف مباراة نهضة بركان و الدفاع الجديدي


بث مباشر : نهضة بركان Vs الدفاع الحسني الجديدي

بث مباشر : نهضة بركان Vs الدفاع الحسني الجديدي


تحليل مباراة بركان الحسيمة


حديث مباشر عن مباراة نهضة بركان و أولمبيك خريبكة

حديث مباشر عن مباراة نهضة بركان و أولمبيك خريبكة


ها كيفاش تقصى فريق نهضة بركان

ها كيفاش تقصى فريق نهضة بركان


أهازيج وأغاني إلتراس "أرونج بويز" في مباراة أمس

أهازيج وأغاني إلتراس “أرونج بويز” في مباراة أمس


ما قبل مباراة نهضة بركان فيتا كلوب

ما قبل مباراة نهضة بركان فيتا كلوب


حديث ودردشة عن نهضة بركانVsفيتا كلوب

حديث ودردشة عن نهضة بركانVsفيتا كلوب


أجواء الوعدة السنوية أولادأجواء الوعدة السنوية أولاد منصور بالسعيدية منصور بالسعيدية

أجواء الوعدة السنوية أولاد منصور بالسعيدية


إصلاح جزء من صور المقبرة المحمدية بمدينة بركان

إصلاح جزء من صور المقبرة المحمدية بمدينة بركان


ما بعد إنهزام نهضة بركان أمام فيتا كلوب

ما بعد إنهزام نهضة بركان أمام فيتا كلوب


أجواء مباشرة من الشوط الثاني

أجواء مباشرة من الشوط الثاني