Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أراء وكتاب | التصويت العربي الإسلامي ضدّ ملف “موركو 2026”.. إنهـا الخيـانـة العظمـى

التصويت العربي الإسلامي ضدّ ملف “موركو 2026”.. إنهـا الخيـانـة العظمـى

نص تدخل الجمعية المغربية للإعلام الإلكتروني في اللقاء التواصلي مع جمعيات المجتمع المدني

لم ينل المغرب شرف تنظيم مونديال 2026 والأمر كان متوقعا وإن كنا متفائلين ،لكن التفاؤل لا يطعمنا ولا يمنحنا التنظيم ، في ظل فساد الاجهزة التقريرية للفيفا ، ولغة التسييس والترهيب والترعيب دون نسيان لغة الارقام والمعطيات .
فنحن نعلم أمريكا اذا دخلت حربا فلن تخرج منها إلا وهي منتصرة ومتفوقة ، ولا غرابة في ذلك لأنها تدخل الحروب وهي مدججة بكل الاسلحة الممكنة حتى الارهابية منها .



صحيح أننا خسرنا هذه المعركة والخير فيما اختاره الله ، ولكن في المقابل تعرفنا على من هو العدو ومن هو الصديق.
وما يحز فينا هو خيانة أل سعود و اتباعهم من بعض الدول الخليجية الذين اصطفوا الى جانب الملف الامريكي متناسين الروابط التي تجمع بين البلدين ولكن هذا ليس بغريب على السعودية التي جعلت منها امريكا بقرة حلوبا ، تجمع أموال المسلمين والعرب و ثروات البلاد لتملأ بها خزائن الامريكان .. انها الخيانة العظمى بكل المقاييس…أن يصوت رعاة المعز وشاربي بول البعير فهذا أمر عادي ، ولكن أن يتآمرو على الملف المغربي بالتحريض والابتزاز واستقطاب الاصوات فهذا أمر غير عادي وغير مقبول وغير مبرر ويطرح أكثر من علامة استفهام على هذا الموقف العدائي ، ولكنه في نفس الوقت عرى عن حقيقة “قريش” فإلى مزبلة التاريخ بصوتهم وبتنكرهم لعروبتهم التي باعوا فيها العرب جملة وتفصيلا وباعوا بكارتهم لرعاة البقر ..

واعتقد أن الوقت حان لإعادة النظر في كل الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وعلى المغرب أن يبني دولته ويخدم شعبه ويؤسس لمرحلة جديدة تبنى على ممارسة ديمقراطية فعلية، وتتأسس على الاهتمام بالتعليم والصحة والأمن والتشغيل والسكن وبناء اقتصادي قوي تكون فيه الغلبة والأولوية والاكتفاء الذاتي.غير ذلك فلن نحلم كثيرا بتنظيم مثل هذه المنافسات الرياضية العالمية، ولكن في نفس الوقت على المغرب أن يعرف من هو الحليف ومن هو الخصم ومن هو العدو زمن هو الصديق ، ويغير سياسته على جميع المستويات وتبقى النقطة السوداء هي الخيانة ، خيانة كثير من الدول العربية الاسلامية والتي وقفت جنبا مع جنب الملف الثلاثي …وقد صدق الشاعر حين قال :
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة ** على القلب من وقع الحسام المهند
محمد علاوي

(1)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.