Ad
Ad
Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

البلوكاج السياسي

البلوكاج السياسي

الرئيسية | فن وثقافة | مدرسة الإمام علي الإبتدائية ببركان أحيت اليوم العالمي للمدرس

مدرسة الإمام علي الإبتدائية ببركان أحيت اليوم العالمي للمدرس

إرتباطا بحدث إتسم بالعالمية في تخصيص يوم 05 أكتوبر للإحتفال بعيد المدرس(ة)، فقد قامت جميع المؤسسات التعليمية بتنسيق مع شركائها التربويين، بإعطاء هذا اليوم القدر الوافر من الإهتمام، تقديرا للجهود الجسيمة التي يبذلها المدرسون و المدرسات في تعليم الناشئة، و تهذيب طباعهم، ليجعلوا منهم جنودا مسلحين بفكر متنور، و قادر على خلق مجتمع واع و مواكب لكل ما يدور في فلك الحياة، و من أجل هذا الدور الرائد الذي يسعى من ورائه كل أستاذ إلى تهيئ أجيال قادرة على تحمل المسؤوليات، فإن العالم لم يكن جاحدا في تعامله مع هذا الحدث بجفاء، و إنما اعتبره فرصة ليستحضر فيها كل التضحيات الكبيرة التي تبذلها هذه الشريحة في البناء الفكري و الروحي للأطفال، لإدراكه اليقين للأولوية التي تحتلها قضايا التربية و التكوين في التنمية الاجتماعية و الاقتصادية للبلدان، لذلك كانت الدعوة صريحة من الهيئات و المنظمات الفاعلة في المجال التربوي للإلتفات إلى إحتياجات المدرسين، و الرفع من معنوياتهم، و الإقرار بدورهم الذي يضطلعون به في بناء المستقبل، رغم كل المعاناة و الشدائد التي يكابدونها و هم يؤدون هذه الرسالة النبيلة و السامية.
و نظرا لأهمية هذا الموعد السنوي، فلا ضير في ذلك إذا ما اعتبرناه محطة لتقويم المنظومة التربوية و الوقوف على أوجه الخلل في ارتباطها بانتظارات الفئة المستهدفة من هيئة التدريس، بغية إرساء إصلاحات تستجيب لتطلعاتهم، و حتى لا تفوت الفرصة على المسؤولين التربويين لاستدراك الأمل في الانعتاق من الترهل الذي لازم منظومتنا، فإن مراجعة شاملة لكل مكوناتها و استقرائها بنهج سليم خاضع لمنطق علمي و موضوعي من شأنه أن يكون المصل الشافي لمعاناة منظومتنا التربوية.



ووعيا منا بهذه الحقائق و قناعتنا التامة بها فقد قامت مدرسة الإمام علي ببركان بتنسيق مع نادي الثقافة و الأنشطة الموازية باستكمال سلسلة أنشطته السنوية المبرمجة، و استمرارا للتقليد الذي سنه في إحياء اليوم العالمي للمدرس، فقد تم تنظيم حفل يليق بالحدث خلال يوم السبت 07/10/2017 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، و قد اكتسى طابعا حميميا لجمعه بين الأسرة التعليمية الواحدة في جو اتسم بالتآلف الأخوي، و لعل المميز فيه و انحرافا عن المعتاد في اختيار محتفا به واحد، فقد تم خلال هذا الحدث تكريم أستاذين وهما:
1- الأستاذ عبد الحق مهداوي.
2- و الأستاذ محمد ستي.
و كما هو معتاد في مثل هذه المناسبات فقد تم اعتماد برنامج احتفالي تضمن مجموعة من الفقرات ذات دلالة ترمز إلى الحدث، و قد كانت على الشكل التالي:
1- قراءة آيات بينات من الذكر الحكيم.
2- النشيد الوطني.
3- كلمات في حق المحتفى بهما أداها بعض التلاميذ.
4- أناشيد متنوعة رافقتها بعض الأغاني البناءة.
5- رقصات على نغمات موسيقى الأطفال.
6- تشخيص أدوار مرتبطة بالحدث.
7- قراءة شعرية تتعلق برسالة الأستاذ النبيلة.



و تكريما للمحتفى بهما فقد قدم لهما شواهد تقديرية مرفقة بهدايا رمزية، تقديرا لهما عما يبذلانه من مجهودات مضنية للرفع من المستوى التحصيلي للمتعلمين، و عن عملهما المشترك و الدؤوب في إذكاء الروح داخل المؤسسة بتفعيل الحياة المدرسية، و إعطاء نفس قوي لنادي الثقافة الذي يتولون أمره حتى بلغ ذروته ليحضى بتكريم جريدة” أنا بركاني” خلال موعد سنوي لتكريم الجمعيات و الأندية الفاعلة في الاقليم.
تقـريـر : محمـد ستـي

(1)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.