Ad
Ad
Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

البلوكاج السياسي

البلوكاج السياسي

الرئيسية | أخبار محلية | قـافلة طبية متعددة التخصصات حطت الرحال بمدينة بركـان

قـافلة طبية متعددة التخصصات حطت الرحال بمدينة بركـان

غناءا لرصيد المبادرات الاجتماعية التي يشهدها إقليم بركان و

إغناءا لرصيد المبادرات الاجتماعية التي يشهدها إقليم بركان وتثمينا للجهود الرامية إلى تحقيق تنمية شمولية مستدامة بأبعادها الاجتماعية ، تم تنظيم قافلة طبية متعددة التخصصات يومي 6 و7 أكتوبر2017 من قبل “الجمعية المغربية للرعاية الصحية” و”جمعية الصداقة لمتقاعدي وأرامل وأيتام الأمن الوطني” فرع بركان ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وبتعاون مع عمالة اقليم بركان،المجلس الاقليمي للعمالة والجماعة الترابية لبركان وذلك بتنسيق مع المندوبية الاقليمة لوزارة الصحة .



وبهذه المناسبة قام السيد محمد علي حبوها عامل إقليم بركان يوم الجمعة 06 أكتوبر2017 بدار المسنين بمدينة بركان بإعطاء الانطلاقة لهذه القافلة الطبية التي تعكس في مضمونها الحس الإنساني والتضامني للمجتمع المدني باعتباره مشارك أساسي في التنمية البشرية ، كما تساهم في تثمين وتعزيز الاهتمام بالفئات الاجتماعية الفقيرة والهشة والاستجابة لحاجياتها في مجال التطبيب والحصول على الأدوية الضرورية للعلاج.

هذا،وقد أشرف على هذه القافلة الطبية طاقم طبي وإداري يضم أكثر من 36 إطارا، موزعين ما بين جراحين وأطباء اختصاصيين وممرضين وتقنيين وإداريين، (طب العيون، طب القلب، طب النساء، طب الأطفال، طب الأسنان، الأمراض الجلدية ……) وقد عرفت هذه العملية إقبالا كبيرا من قبل النساء والأطفال على صعيد الاقليم حيث بلغ عدد المستفيدين من هذه القافلة المتخصصة حوالي 895 مستفيد 200 منهم ينتمون لأسر الأمن الوطني المتقاعدين والمزاولين، 600 من المحتاجين الكائنين بالإقليم، إضافة إلى 25 مستفيدا من دار المسنين و70 من دار الأطفال، وتهدف هذه القافلة الطبية أساسا إلى تقريب الخدمات الصحية وتقديم إعانات اجتماعية مباشرة للفئات المعوزة تهم مختلف الأعمار من الجنسين.
بـــلاغ صحفــي



(0)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.