Ad
Ad
Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

البلوكاج السياسي

البلوكاج السياسي

الرئيسية | أراء وكتاب | البرلمانية آمال عربوش.. كرونولوجيا ومسـار

البرلمانية آمال عربوش.. كرونولوجيا ومسـار

أمال عربوش

في ظرف وجيز، استطاعت البرلمانية الشابة عن دائرة بركان، السيدة ” أمال عربوش ” سليلة منطقة رسلان، والابنة البارة للإقليم الذي تنتمي إليه، أن تضع يدها على كبرى الإشكالات والاختلالات العميقة على كافة الأصعدة، تلك التي لطالما استأثرت باهتمام جميع شرائح المجتمع، صنفت على رأس نساء جهة الشرق، اللائي تركن أثرا في نفوس المتتبعين، حيث استطاعت التميز في المسارين: الجمعوي والسياسي والنقابي، تدرجت في سلم الدراسة الجامعية، فتمكنت من الجمع بين التفوق في المجالين: الدراسي والمهني، بدأت مشوارها كأستاذة للتعليم الابتدائي، فلم يمنعها طموحها المعهود في مواصلة الدراسة الجامعية، إذ انتقلت إلى التدريس بالسلك الثانوي التأهيلي.

الإيجابي في مسارها، هو تركيزها على العمل الجمعوي، لا كمجرد اهتمام موازي روتيني، بل من باب تكوينها المعرفي والمهاراتي، الذي أكسبها جملة مهارات وميول أدى إلى تكوين شخصيتها، القادرة على التمييز بين الجمعوي والسياسي، ثم الفصل في المقام، وهي ميزة نادرة، عادة ما تنعدم في ممثلي الساكنة، الذين غالبا ما نجدهم يستسلمون لضغط كثرة المهام والأعباء، فيصبحون سجناء انتماءاتهم.

اعتبرت المقاربة الجمعياتية كمؤسسة في خدمة المدنية، مساهمة في خلق الدينامية الجماعية، وأرضية خصبة لتعلم أصول الديمقراطية وممارستها، ومدرسة لولادة النضج المجتمعي المنتظر، وتوجها تعاقديا مجتمعيا، مبني، ضمن أولوياته، على انخراط جماعي وتدبير تفاعلي، وفق آلية تنظيمية ديمقراطية، ثم الإسهام في بناء قضايا ذات طابع تنموي.

من أبرز عوامل نجاح مسارها النوعي: الإيمان الراسخ بأولويات العمل الاجتماعي، وجعله تجربة رائدة، من خلال إشراك الكفاءات، الاعتراف بثقافة الفريق، ثم التأسيس لبعد تعاقدي يستمد قوته من الإصرار، بناء على قناعة ثابتة بضرورة الانخراط، كما تستمد صلابة وجودها من الالتزام الأخلاقي، لهذا نجدها تعتمد لغة صادقة، وتتبني خطابا عقلانيا متزنا، تركز على خدمة أهداف، تتفادى النرجسية، وتسمو فوق كل ما هو ذاتي، بأسلوب متميز في العمل، ونهج يرتكز، أساسا، على انسجام ووحدة البرامج والأهداف.

تضع هموم المواطن على رأس انشغالاتها، وتدخلاتها، في مختلف المناسبات، تتميز بالتنوع والانفتاح على مختلف الإشكالات، تؤمن بأن التنظيم أساس النجاح، فهي تتصف بكاريزما خاصة، وقدرة استثنائية على التنظيم، كما تتميز بالانضباط الدائم للعهود والالتزامات، رغم كثرة الضغوط والأعباء، ترفع رهان تفعيل دورها الرقابي التشريعي، باعتباره قوة اقتراحية هامة، كما تصر على مكانة وأهمية الجانب المؤسساتي في خلق تنمية حقيقية، على رأسها توفير مناصب شغل قارة بالإقليم والجهة.

الحوار الهادئ سمة غالبة وطاغية على توجهاتها، حديثها يمتاز بالصدق والموضوعية، مؤمنة بإلزامية الإخلاص لتعاقداتها رغم الكثرة والتنوع، تسير بخطوات ثابتة ومتناسقة في اتجاه خدمة الغير، متفاعلة مع البيئة ومخلصة للناس والأرض، تراهن دوما على تقديم الأفضل.

البرلمانية الشابة: ” أمل عربوش ” نموذج للمرأة، المسؤولة، التي تعتبر التبعة أمانة، فتجدها لا تبخل بالتواصل مع عموم المواطنات والمواطنين في كل الأوقات، تعتمد النهج التشاركي دائما، وتركز في مشوارها على الدينامية الجماعية، كبعد من الأبعاد السامية للتنمية.
عبد الحفيظ زياني

(7)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.