Ad
Ad
Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

البلوكاج السياسي

البلوكاج السياسي

الرئيسية | أراء وكتاب | البلوكاج السياسي

البلوكاج السياسي

البلوكاج السياسي

يبدو ان الحكومة لن ترى النور الا بعد خضوعها لعملية قيصرية، وكل المؤشرات توحي بذلك، وبما في ذلك علماء الدجل السياسي وأطباؤه، والأكيد أن هذه الولادة القيصرية غير محمودة العواقب، فقد يفرخ هذا البلوكاج رضيعا معوقا أو مشلولا، ولعل الخاسر الاكبر في هذا الهدر، للزمن السياسي هو الشعب المغربي الذي منح صوته لمنتخبيه، وينتطر منهم ما وعدوا به في برامجهم وخطبهم؛ الشعب المغربي الذي يتطلع الى حكومة قادرة على الاهتمام بالطبقات الفقيرة والمتوسطة التي تقهقر مستواها المعيشي، وتدمرت قدراتها الشرائية جراء خمس سنوات عجاف .

المتتبعون والفاعلون في الحقل السياسي، وجميع شرائح المجتمع متذمرون من هذا التماطل وهدر الزمن السياسي، وهذا ما جعل الكثير يفقد الثقة في النخبة السياسية، نتيجة هذا العبث والصراع من اجل الاستوزار والبرملة أو التبرميل- بدل البحث عن برامج موحدة بامكانها ان تنقذ البلاد والعباد من السكتة القلبية والشلل الاجتماعي.
ومايلفت النظر في مرحلة البلوكاج السياسي أننا لم نعد نسمع من وزرائنا وبرلمانيينا للغة السفاهة ولغة التماسيح والعفاريت، ولغة التحكم والداعشية، وبتعبير آخر ان الامور السياسية مرت هادئة الى حدود الساعة ..
اذن على بن كيران ان يبادر الى تشكيل حكومته في اقرب وقت قبل ان يجد نفسه في المدرجات السياسية خارج اللعبة وستكون ضربة قاضية لحزبه الذي لم يستطع ان يقنع الاحزاب الاخرى لتشكيل الحكومة…
وماعلينا إلا ان ننتظر الدقائق الاخيرة من هذا البلوكاج السياسي لعلها تفرز لنا حكومة قادرة على الاستجابة لتطلعات وطموحات ابناء هذا الوطن… !!
اننا نريد وزراء يهتمون بالاوضاع الاجتماعية للمواطن المغربي لا وزراء يلهثون عن الحقائب، وتكريس سياسة اغناء الغني وافقار الفقير…فكفى استهتارا وعبثا بعظمة الشعب المغربي، هذا الشعب الذي عبّر عن موقفه في فاجعة محسن فكري…
ونحن نتساءل عن هذا البلوكاج فهل هو تشخيص خاطئ لهذه العملية القيصرية ؟؟ ام ان هذا الجنين مشاكس رافض لعملية الخروج من الرحم …نتيجة إلتصاقه بالحبل السري .
محمد علاوي

(0)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.