Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | فن وثقافة | قصة إبن مشعل “اليهودي” بجبال بني يزناسن بين الحقيقـة والخيـال

قصة إبن مشعل “اليهودي” بجبال بني يزناسن بين الحقيقـة والخيـال

قصة إبن مشعل بين الحقيقة والخيال، ومكان دفن المولى محمد، وعلاقة قصبة سيدي بوزيد بإبن مشعل
ثلاثة روايـات لمقتل اليهودي إبن مشعل :
الزمن : في عهد السلطان محمد بن علي الشريف السجلماسي سلطان المغرب من الأسرة العلوية الذي حكم بين 1635 – 1664م، كان أكبر الأبناء علي الشريف، بعد وفاة أبيه علي الشريف بايعه إخوانه برئاسة حركة الجهاد والحكم .
لما نشب الصراع بينه وبين أخيه المولى الرشيد توجه المولى محمد إلى شرق المغرب ليستنفر أنصاره فوقع في الكمين الذي نصب له، فكان فيه حتفه بناحية قرية رسلان، يوم الجمعة 8 محرم 1075 / فاتح غشت 1664، وقيل بأنه دفن بدار اسمه ابن مشعل.



من هو إبن مشعل : إن الروايات التي لدينا متفقة على أن هذا اليهودي كان له من الثروات الطائلة والجاه العريض والنفوذ القوي في قومه وفي غيرهم ما جعله يُكَوِّنُ حامية عسكرية ويضاهي الأمراء في زيهم ومراسهم .

الرواية الأولى حول إبن مشعل :
مجملها أن إبن مشعل كان له حصن بجبال بني يزناسن، ولعله على مقربة من قرية تاكمة التي بها أنقاض تعرف بخربة ليهودي، على بعد 10 كلم غربي تافوغالت، فطلب المولى الرشيد من سكان هذه المنطقة أن يشاركوا في الخطة التي رسمها للقضاء عليه، غير أن منهم من أشعر اليهودي بذلك ونصحه بأخذ الحيطة والحذر، فجمع إبن مشعل بطانة سره للتشاور معها، فتم الاتفاق على أن يقدم بنفسه هدية نفيسة للمولى الرشيد ليأمن شره، ولما تم ذلك بُغت الوفد اليهودي حين قُبض على رئيسه وضرب عنقه.
وقد يكون صدر منه مافسره المغرضون بأنه ازدراء بالديانة الاسلامية واعتداء على حرمة المسلمين من جانب أهل الذمة إذ أن صاحب نزهة الحادي قال بأن المولى الرشيد : “…لم يزل يجول في البلدان طامعا في اقتناص المُلك إلى أن أدته الجولان إلى قصبة ابن مشعل فوجد فيها يهوديا من أهل الذمة له أموال طائلة وذخائر نفيسة وله على المسلمين صولة واستهزاء بالدين وأهله…”.
من المؤكد أن هذا الأخير كانت له قصور بضواحي مدينة تازة وأيضا بالقرب من مدينة وجدة بموقع قبور ليهودي الذي به أطلال تطل على عين جارية بماء زلال في وادي طايرت والمشهورة بعين ليهودي.

الرواية الثانية حول إبن مشعل :
وهناك أسطورة تفيد بأن إبن مشعل كان ذات يوم بالبادية في بني عبد السيد محفوفا بحاشية في موكب عظيم، فمر قرب امرأة مسلمة تحمل طفلا صغيرا، فطلب منها أن تسقيه ماء، لكنها لم تفعل به وأعرضت عنه خجلا أو إستهزاء، فبعث من يأتيه بطفلها ليصب عليه جام غضبه، ولما أوتي به طعنه بسيفه.
ولم يسع الأم المسكينة إلا أن تستصرخ قومها، أولاد إبراهيم والرسما المقيمين بتازغين لمحو العار وأخذ الثأر. فإجتمعت ثلة من أصحاب النجدة والشهامة واقتفت أثر اليهودي حتى قضت عليه بسوق الحد ببني أعمير.

وسعيا وراء الحقيقة فلا بد من الرجوع إلى المصادر اليهودية التي هي الوحيدة التي أوردت الإسم الشخصي للقائد اليهودي – وهو هارون – مؤكدة أن اغتياله تم في يوم مقدس وهو يوم سبتهم مضيفة بأنه من المحتمل أنه ترك صدى بمنطقة الزكارة التي بها جبل اسمه جبل ليهودي تتفجر منه عين قرب مقبرة يهودية.
وتفيد أيضا أن المولى إسماعيل أجلى كافة اليهود من قصبة إبن مشعل بعدما جعل عاليها سافلها في 1101 هجرية/1690 ميلادية، وأن الكثير منهم استقر بمدينة دبدو.

ملحوظة : إسماعيل بن الشريف والمعروف بمولاي إسماعيل (ولد 1645 – توفي1727م )) حكم منذ عام 1672 حتى 1727م ) ، بعد أخيه الرشيد بن الشريف.



الرواية الثالثة حول إبن مشعل :
كان يقطن تازة فقتل هناك على يد المولى رشيد.

توقيع : عبدالحق مهداوي/بتصرف من كتاب : د. إسماعيلي مولاي عبد الحميد العلوي. الناشر : مطبعة النجاح الجديدة – الدار البيضاء – الجزء الأول
إشارة المقال نشر سابقا بتاريخ 30/10/2016
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لعشاق تاريخ وتراث وملاحم قبائل بني يزناسن المرجو الضغط على هذا الرابط

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%a5%d8%a8%d9%86-%d9%85%d8%b4%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d8%b2%d9%86%d8%a7%d8%b3%d9%86-%d8%a8

(8)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.