Ad
Ad
Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

البلوكاج السياسي

البلوكاج السياسي

الرئيسية | أراء وكتاب | ما هي حظوظ المرشح مصطفى القاوري في بلوغ قبة البرلمان ؟؟

ما هي حظوظ المرشح مصطفى القاوري في بلوغ قبة البرلمان ؟؟

مصطفى القاوري

دائما في إطار تتبع جريدة أنــــا بركــــاني لإنتخابات السابع من أكتوبر 2016 التشريعية وبعد حديثنا في مقال أمس عن حظوظ محمد إبراهيمي وكيل لائحة الأصالة والمعاصرة بإقليم بركان اليوم نتحدث عن المنافس الأول للأصالة والمعاصرة ببركان السيد مصطفى القاوري وكيل لائحة العدالة والتنمية بإقليم بركان .

فبعد دخول حزب العدالة والتنمية المجلس الجماعي لبركان سنة 2009 في صفوف المعارضة وفرع الحزب يبحث عن موطأ قدم له داخل الخريطة السياسية بالإقليم وهو ما تحقق سريعا اعتمادا على طاقات شابة من الأحياء المهمشة () بالإقليم وكذلك الاعتماد على العمل الجمعوي والاجتماعي والثقافي .. بالإضافة إلى سياسة القرب والباب المفتوح التي نهجها فرع الحزب ببركان في عديد المحطات النضالية ووقوفه الدائم مع الساكنة في عديد القضايا المصيرية التي تهم الإقليم ، وكل هدا العمل أعطى تماره الايجابية سريعا إذ تمكن الحزب رغم حداثته بإقليم بركان من منافسة أحزاب عريقة وتمكن من الحصول على 12 مقعد بالمجلس الجماعي لبركان وبالتالي التموقع داخل خريطة الأقوياء بالإقليم إلى جانب حزب الجرار .

مصطفى القاوري وعديد المناضلين بالحزب استفادوا كثيرا من هده الطفرة النوعية داخل الحزب وداخل الإقليم كذلك حيث أصبح لهم صوت وكلمة داخل المجتمع البركاني وهو ما يؤهل القاوري دون شكوكية لأخذ إحدى المقاعد المتباري عليها داخل الإقليم إذ باستطاعة الحزب وكاريزمية القاوري ودعم المركز من قلب كل الأوراق ولعل نتائج جماعة بركان وسيدي سليمان وجماعة أغبال و بوغريبة وغيرها خير دليل على إستراتيجية الحزب .

بلوغ القاوري قبة البرلمان ليس طريقا مفروش بالورود في ظل المنافسة الشرسة مع حزب الأصالة والمعاصرة و الاتحاد الدستوري و التجمع الوطني للأحرار وجبهة القوى الديمقراطية وغيرها من الأحزاب بالإقليم .. وإنما طريق أشواك ومحن وجب تخطيها والتغلب عليها بهزيمة أحزاب عريقة ومتجدرة في مراكزها فالحصول على 6000 صوت تقريبا ( النسبة المؤهلة تقريبا لقبة البرلمان ) يجب أن تبدأ بجمع 4000 صوت تقريبا من جماعة بركان و 1000 صوت تقريبا من الجوار .. الجوار يسيجه الاتحاد الدستوري والأحرار وميمون المنصوري ( الجوبر ) في أحفير ، و التقدم والاشتراكية والبام والاستقلال في السعيدية ، و البام والحركة الشعبية في أكليم ورسلان وتافوغالت ، والاستقلال في فزوان ، الركادة ولعثامنة ، وكذلك تسييج جماعة مداغ والنواحي من الطيب السعيدي وكيل لائحة جبهة القوى الديمقراطية .. حوالي 2000 صوت تقريبا المتبقية للبجدي من اجل الوصول إلى قبة البرلمان لم يبقى لها سوى أربع منافذ ذهبية وهي جماعة أغبال وبوغريبة ووالوت وجماعة سيدي سليمان الشراعة .

تحليلنا يبقى نسبي في هده المقالة وغير ملزم لأحد إلا انه يعطي إشارات على الطريقة والمنهج الذي يجب إتباعه لبلوغ قبة البرلمان وهدا ليس بالصعب على وكيل لائحة العدالة والتنمية اعتبارا لما قدمه للمدينة من خدمات جليلة فترأس مجموعة الجماعات تريفة وترأس نقابة القنديل ونيابة جماعة بركان تعطي ربما إمكانية كبيرة للقاوري من اجل ضمان إحدى المقاعد في قبة البرلمان .

غدا موعد قراء الجريدة مع قراءة تقريبية لحظوظ وكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار السيد عبد المالك بكاوي مع الأخذ بعين الإعتبار أن الجريدة لا تدعو للتصويت على أحد و قراءتها في حظوظ كل طرف تبقى نسبية تحتمل الخطأ كما تحتمل الصواب ..

(11)(4)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.