Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أخبار محلية | الجذور والأصول التاريخية لسيدي علي أو سعيد “أونوث” ببني وريمش إقليم بركان

الجذور والأصول التاريخية لسيدي علي أو سعيد “أونوث” ببني وريمش إقليم بركان

هو سيدي علي بن سيدي سعيد العرعار، أبوه سعيد العرعار من الأدارسة ، كان من الرجال الأتقياء الأصفياء ، من أولياء الله الصالحين ، حافظ لكتاب الله . عاش في القرن العاشر الهجري، استقبلته قبيلة تاڭمة ( أو تايمة) اليزناسنية الأمازيغية لما عرفت فيه من علامات التقوى والصلاح وقاموا بتزويجه باحدى بناتهم ، ووهبوا له مكان عال فوق الجبل ليسكن هناك ويتفرغ للزهد والعبادة . هذا المكان يدعى ب: ” أونوث ” وهي كلمة أمازيغية مشتقة من ” تساونت ” وتعني مكان عال عن الأرض ، ويوجد مكان آخر كان يتعبد فيه وينعت ب” الروضة “، هذا المكان يقع بسهل تريفة بالمحل الذي نسميه ” شراعة “، وبه يوجد مسجد ومقبرة يدفن فيها الساكنة من أهل تاڭمة وأولاد سيدي علي او سعيد وأولاد بوبكر موتاهم .

وبمدشر أونوث أسس مسجد الذي هو مقر زاوية أولاد سيدي علي أو سعيد، تم تشييده في القرن العاشر الهجري . أقيمت فيه أول خطبة جمعة سنة 1356 هـ / 1933م، تخرج منه العديد من طلبة حفظ القرآن الكريم .

ومع بداية شهر غشت من كل سنة تقام الوعدة وتسمى أيضا بالموسم أو الصدقة ، يقيمونها للترحم على أجدادهم الأعلون ، وهي مظهر من مظاهر الكرم وفرصة للقاء وصلة الرحم بين أفراد القبيلة والتآخي والتعارف بين أفراد القبائل والمداشر الأخرى المجاورة .
خالد قاسمي
تاريخ بني يزناسن

سيدي علي او سعيد ــ اونوث ببني وريمش (1)

سيدي علي او سعيد ــ اونوث ببني وريمش (2)

سيدي علي او سعيد ــ اونوث ببني وريمش (3)

سيدي علي او سعيد ــ اونوث ببني وريمش (4)

سيدي علي او سعيد ــ اونوث ببني وريمش (5)

(2)(1)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

تعليق واحد في “الجذور والأصول التاريخية لسيدي علي أو سعيد “أونوث” ببني وريمش إقليم بركان”

  1. اذا تحدثنا عن شرفاء منطقة بني يزناسن لا نستطيع ان نصل الى الحقيقية التاريخية لذكرهم ما عدا ما تم ذكره عن ابن خلدون لفئة قليلة ساهم في اشهارها اثر الزوايا والاضرحة اما الكثير منهم فلم يذكرهم التاريخ لسبب المذكور فاين اهل تيزا لمنطقة تغاسرون وبني وال والورينيين والعلاويين واللياويين والسؤال الذي لم اجد له حواب كيف يمكن تجاهل الباقية التي لم تكن تتوفر على اضرحة او زاوية مع العلم ان نسبة الشرفاء لمنطقة بني يزناسن تعد بكثرة وحتى لا يأخذ عني اللوم من خلال تعليقي فاني ا هيب بكل من يملك المعلومات ان يفيد نا من هذا المنبر ولا يركز فقط عما دون حصريا لابن خلدون لان هناك من يملك الاكثر من معلومات في التاريخ القديم كابن حزم في مؤلفاته ومنها حقيبة ملزمة العرب وفي احد المؤلفات بعنوان كتاب الحسب والنسب وهذا حبا مني في الاطلاع والمعرفة لان الشرف كما قال ابن خلدون امر وهمي لا ياخذ بالعصبية او بالقوة

    (0)(0)

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.