Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | خارج الحدود | اسرائيل تعترف رسمياً بأكبر هجوم الكتروني في التاريخ من هاكرز عرب بينهم ألاف المغاربة، كبلها خسائر بالمليارات

اسرائيل تعترف رسمياً بأكبر هجوم الكتروني في التاريخ من هاكرز عرب بينهم ألاف المغاربة، كبلها خسائر بالمليارات


554921_10151578745931944_781624136_nذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن مجموعة من قراصنة الانترنت (هاكرز) بدأوا الليلة هجوما على المواقع الالكترونية الاسرائيلية بهدف محو اسرائيل عن شبكة الانترنت.

وقالت القناة السابعة بالتلفزيون الاسرائيلي الليلة ان هاكرز من عدة دول مجاورة بدأوا بالفعل مهاجمة المواقع الالكترونية وصفحات (فيس بوك) الاسرائيلية على شبكة الانترنت.
وأوضحت أنه تم حتى الان تدمير 19 ألف حساب على (فيس بوك) عبري وعشرات المواقع الالكترونية منها مواقع بنوك ومؤسسات تعليمية لافتة الى أن الهاكزر سيهاجمون مواقع حكومية غدا.
وكانت مجموعة من المتخصصين في مجال الهاكرز المتضامنين مع الشعب الفلسطيني هددوا بشن أكبر هجوم على المواقع الاسرائيلية في السابع من ابريل الجاري تضامنا مع الشعب الفلسطيني.
وحذرت وسائل الاعلام الاسرائيلية من أن هؤلاء الهاكرز الذين أطلقوا على أنفسم اسم (انونيموس) سيخترقون مواقع تابعة للحكومة وأخرى سياسية كبرى وذات شأن في اسرائيل.
ونشرت المجموعة بعض الشعارات ضد الاحتلال ومنها (سنحارب من أجل الحرية من الطغيان والقمع والملاحقة والابادة) مشيرة الى أن اسرائيل تخطت الحدود بتهديدها بقطع خطوط الانترنت والخطوط الارضية عن قطاع غزة.
ولفتت وسائل الاعلام الاسرائيلية الى أن عددا من المنظمات الكبيرة في اسرائيل أغلقت مواقعها الالكترونية لمنع هذه المجموعة من التسلل إليها فيما ذكرت صحيفة (معاريف) أمس أن اسرائيل تستعد لمواجهة ما سمي بالهجوم الاكبر في التاريخ لقراصنة الانترنت.
و عمد هاكرز اسرائيليون الى التسلل الى اجهزة الكمبيوتر العربية، حيث بعثوا بفيروسات، لشن هجوم معاكس، كمايلي :
وﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ Hotmail ﻭ yahoo ﻭ Skype

تصل ﺇﺿﺎﻓﺔ ﻣﻦ ﺷﺨﺺ
pavlo _88 @ hotmail .com
……ﺍﻭ pavlo _88 @ yahoo .com
و هو ﻓﺎﻳﺮﻭﺱ ﻳﺴﺮﻕ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ بمجرد قبوله

و أخرى ﺗﺴﻤﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ Kill arabs ﺃﻱ ﺃﻗﺘﻠﻮ ﺍﻟﻌﺮﺏ

(0)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.