Ad

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

مـــادة إشهـــارية

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | أخبار محلية | الجمعيات الشبح التي تستفيد من المنح

الجمعيات الشبح التي تستفيد من المنح

لقد عرفت مدينة بركان في السنوات الاخيرة إسهالا في تأسيس جمعيات مختلفة حيث حطمت أرقاما قياسية ربما تدخلها أرقام غينتس .وهذا ما اثار استغراب الكثير من الفاعلين والجمعويين والمهتمين بالشأن السياسي و الإعلامي…لانه ليس من المعقول أن تكون مدينة مثل بركان أن تنبت فيها هذه الجمعيات مثل الفطر ،وهنا يطرح سؤال عريض لماذا هذا التسونامي الجمعوي الذي غزا المدينة وهجم عليها في الاونة الاخيرة ؟ . لا أحد يختلف في ان الجمعيات لها دور مهم في المجتمع إلا ان الملاحظ أن الكثير من هذه الجمعيات خرجت عن الاهداف التي أسست من اجلها فنجد بعضها اختلط على مؤسسيها الامر بين ما هو سياسي و ما هو جمعوي وهذا خرق للقوانين المنظمة للجمعيات ،فأصبحت هذه الجمعيات تخدم أجندة معينة سواءا عن وعي أو عن غير وعي، بل أنها تسخر من أجل فعاليات سياسية على مختلف ألوانها وهناك جمعيات يتقادف بها وتميل حيث مالت الريح تميل . وهناك جمعيات لم تعقد جمعها العام ولم تجدد مكتبها وربما تكون مدة صلاحيتها قد انتهت ،وهناك من أنشأ جمعية من أفراد عائلته حتى يستفيد هو الأخر من المنحة وهناك من لم يكلف نفسه جهد فإختار منزله كمقر للجمعية ،وبعضهم لا مقر له وهناك جمعيات أخرى رغم قانونيتها لا تجد فيها إلا الرئيس وأمين المال…وجمعيات أخرى تأسست من أجل التحياح و التهديد والإبتزاز بهدف الإسترزاق والتسول، مع العلم أن العمل الحمعوي هو تطوعي ليس إلا.

إلا أن هذه الجمعيات تباينت واختلفت من حيث الوسيلة للوصول الى الغاية (الحيلة والتحايل- الإفتراء – التضليل- التهديد…)
والغريب في الأمر أن معظم هذه الجمعيات لم تقدم شيئا يذكر للساكنة ولم تنجز أي نشاط من الأنشطة .

ومما يثير للدهشة أن الكثير من الجمعيات استفادت من المنح رغم أن برنامجها فارغ المحتوى ،وهنا نتساءل ما هي المقاييس التي يعتمد عليها في توزيع هذه المنح ؟ وكيف يتم تقويم برامج هذه الجمعيات حتى تستفيد؟ وهنا نطرح استفهاما عريضا حول العمل الجمعوي في مدينتنا ومن يقوم بمحاسبتها وتتبع مدى تنفيذها لبرامجها إن كانت لها أصلا برامج ؟؟!! في مقابل ما أسميه شخصيا جمعيات الحياحة.

ولا بد أن ننوه ببعض الجمعيات النشيطة التي شرفت المدينة وأسدت خدمات جليلة للساكنة إعتمادا على مجهودها وتمويل أنشطتها بمالها الخاص أو بمساعدة المحسنين ..

وفي الأخير يمكن الجزم أن هذا التفريخ الجمعوي لن يخدم كثيرا مصالح الساكنة،ولهذا يجب توحيد الجمعيات النشطة و الغير النشطة والتكتل و إنشاء جمعيات بطريقة ديمقراطية ،جمعيات قوية ذات مصداقية وبرامج قابلة للتنفيذ ، وهذا بهدف إيصال رسالتها الى المسؤولين بطريقة حضارية بعيدا عن المزايدات و الإسترزاقية.

محمد علاوي

(0)(0)

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع أنا بركاني

تعليقات الزوّار

تعليق واحد في “الجمعيات الشبح التي تستفيد من المنح”

  1. صدقت اخي اتمنى ان نصل للنجاح المهم الذي هو تأسيس هيئة قوية ينخرط فيه أكبر عدد ممكـن من الجمعيات والفعاليات البركانية النزيهة !!
    رغم ان هذا النجـاح صعب يجب ان نضحي ....

    (0)(0)

أترك تعليق في الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.